التاريخ :  2-3 -2014                                                                                                                            رسالة رقم : 1

 

رسالة رقم 1  بتاريخ  2 مارس 2014

زملائي وزميلاتي ... أسرة الطيران المدني ...

 

الســــلام عليكم ورحـــــمة الله وبركـــــــاته

 مع أول رسالة تواصل بيننا، بعد تكليفي بمنصب وزير الطيران المدنى فى الحكومة المصرية الجديدة، والتى ستكرس أعمالها من أجل صالح مصر والمصريين فى ظل ظروف حساسة ووقت ضيق،  فأننى أذكركم بقول الله تعالى " إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا" ، ومن روح هذه الآية الكريمة أدعوكم جميعاً أن نعمل - وأنا أولكم - بكل تفان وإخلاص لنستطيع أن نمضى قدماً فى تحقيق خططنا الطموحة  واستكمال مشروعاتنا الكبرى، وأن ننتظر الجزاء الأوفى من الله عز وجل ، لنحقق ما نتمناه ونصبو اليه لصالح هذا المرفق الحيوى الهام ، ولن تكون الأمور سهلة للتغلب على الصعوبات والتحديات ، ولكننى أثق إنها ليست مستحيلة بفضل جهودكم وولائكم وبفضل العمل بروح الفريق بعيداً عن المصالح الشخصية.

زملائى وزميلاتى الأعزاء ،،،

أود أن أتقدم اليكم بخالص الشكر والتقدير على دفء مشاعركم والحفاوة البالغة التى لمستها فيكم ، فأنا إبن من أبناء هذا القطاع قضيت فيه أجمل أيام حياتى وسأظل دائماً فى خدمته من أى موقع أتواجد فيه أو أكلف بالعمل به ، هكذا تعلمنا من الأجيال السابقة التى قدمت الكثير والكثير من أجل الإرتقاء بهذا القطاع  دون الوضع فى الإعتبار أى أسماء أو أفراد بعينها فالكيانات موجودة بينما الأشخاص زائلون ، وأدعو الله عز وجل أن يعيننى  وأن أكون عند حسن ظن جموع العاملين بالوزارة وشركاتها التابعة ، وأن أكون على قدر الثقة الكبيرة التى منحت لى، وأتمنى أن يتعاون الجميع معى فى هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ مصر المعاصر، وأن نلتفت إلى الأمام والى كل ما هو صالح وبناء، وأؤكد لكم إننى لن أتوانى لحظة واحدة عن تحقيق كل ما يصب فى مصلحة العمل والعاملين ويحقق لهم الإستقرار المنشود.

وختاماً أود أن اتوجه بخالص الشكر والتقدير لزملائى وزراء الطيران المدنى السابقين على ما قدموه أو بذلوه من جهد وعرق لرفعة شأن قطاع الطيران المدنى المصرى، وهنا أخص بالشكر أخى العزيز المهندس عبد العزيز فاضل الذى تعلمت منه الكثير والكثير واستفدت من خبراته فى هذا المجال ، شاكراً له دعمه الدائم خلال فترة توليه وزارة الطيران أو خلال عمله فى المناصب القيادية المختلفة داخل شركات وقطاعات مصر للطيران، متمنياً لسيادته التوفيق فى حياته المقبلة.

وأعدكم بالتواصل المستمر وإلى أن نلتقى قريباً على خير إن شاء الله ،،

 

                                                                                                                        حسام كمال

                                                                                                 وزير الطيران المدنى

                 

 

                                                       
 
 



2/3/2014