وزير الطيران يشهد أكبر تجربة طوارئ

لسيناريو إنحراف طائرة أثناء هبوطها بمطار القاهرة الدولي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


القاهرة  17 مارس  2014

شاهد الطيار حسام كمال وزير الطيران المدني أكبر تجربة طوارئ متسعة النطاق والتي تمت صباح اليوم الإثنين 17 مارس في اطار اهتمام وزارة الطيران المدني بالارتقاء بالمستوي التدريبي في مختلف التخصصات ومن بينها مواجهة الأزمات واجراء تجارب الطوارئ بالمطارات حسب تعليمات المنظمة الدولية للطيران المدني" الإيكاو" والتي تقضي باجراء تجربة الطوارئ كل عامين لقياس مستوي الأداء والقدرة علي مواجهة الأحداث الطارئة بكفاءة عالية. تضمن سيناريو التجربة انحراف طائرة أثناء هبوطها علي الممر مما أدى الى اشتعال النيران في أحد أجزاء الطائرة التابعة لإحدى شركات الطيران وتقل عددا من الركاب بالاضافة الى طاقم الطائرة. وشهدت التجربة تدخل سلطات المطار والحماية المدنية وسيارات الاسعاف المجهزة لاحتواء الأزمة وانقاذ المصابين واستعادة الحالة الطبيعية لتشغيل المطار.

حضر التجربة والعرض البياني الدكتور أشرف زكي رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية وعدد من قيادات وزارة الطيران وسلطة الطيران المدني والشرطة ورؤساء الشركات والجمارك والحجر الصحي وعدد كبير من رجال الصحافة والإعلام .. وسبق اجراء تجربة الطوارئ تقديم عرض بياني عن التجربة قام بتقديمه الدكتور محمود عصمت رئيس شركة ميناء القاهرة الجوي حيث أوضح أن الهدف من هذه التجربة هو تفعيل واختبار خطة الطوارئ وإدارة الأزمات للمطار وزيادة المقدرة على مواجهة الحالات والأحداث الطارئة بكفاءة، إضافة الى تحقيق التكامل والتعاون المستمر بين كافة الأجهزة العاملة بالمطار والجهات المعنية بإدارة الأزمات داخل وخارج المطار كفريق عمل واحد.

وقد شارك في التجربة العديد من الجهات والاجهزة العاملة بمطار القاهرة ومن بينها وحدات المراقبة الجوية ومركز عمليات الطوارئ ووحدات الإنقاذ والاطفاء والحجر الصحى والخدمات الطبية و الجوازات والجمارك والإدارة العامة لشرطة ميناء القاهرة الجوى والعلاقات العامة والإستعلامات إضافة لبعض الجهات الأخرى من خارج مطار القاهرة الدولي.

 

 

 




 

17/3/2014